الخميس 30 مايو 2024 مـ 09:51 مـ 22 ذو القعدة 1445 هـ
الحوار نيوز
محافظ الجيزة يعتمد نتيجة الشهادة الإعدادية بنسبة نجاح ٨٧,٠٥% محافظ الجيزة : فتح المجازر بالمجان طوال أيام عيد الأضحى المبارك الجيزة تشن حملة اشغالات مكبرة فى شوارع مستشفى الهرم وفيصل لتسهيل حركة المواطنين الإعلامى محمد العمراني يهنىء الإعلامية سما عزمى المذيعين بقناة الشمس بعيد ميلادها على أرض الواقع يفتح ملف قانون التصالح الجديد ويستضيف المستشار محمد فؤاد شرابى على قناة الشمس مصر ترحب بقرار دول النرويج وأيرلندا وإسبانيا الاعتراف رسمياً بدولة فلسطين مصدر رفيع المستوى يعرب عن استغراب مصر من الإساءة المتعمدة لجهودها في وقف الحرب بغزة محمد دحلان: الاعتراف بفلسطين خطوة كبرى نأمل أن تنضم إليها دول الاتحاد الأوروبي ودول العالم الأردن: اقتحام ”بن غفير” للمسجد الأقصى خرق للقانون الدولي أيرلندا وإسبانيا والنرويج تعلن الاعتراف رسميا بالدولة الفلسطينية بعد اقتحامه المسجد الأقصي.. وزير الأمن القومى المتطرف للاحتلال :”علينا السيطرة على هذا المكان الأكثر أهمية على الإطلاق” أبو الغيط يرحب باعتراف النرويج وأيرلندا وإسبانيا بدولة فلسطين

عصام الدين جاد يكتب: قناع الكيان الصهيوني

يشهد التاريخ على مدى انحياز الغرب الأعمى للكيان الصهيوني المحتل، وليس الأمر بقريب بأعمال القتل والذبح والتشريد الحالية، بل هو أبعد من ذلك بتزييف التاريخ والأساطير الدينية، الذي بدأ بكذبة أسطورة "حائط المبكى" المزعومة، التي أطلقوها على "حائط البراق"، ذلك الأثر الإسلامي العتيق.

وكان هذا الحائط أول ثمار تزييف التاريخ بمساعدة الغرب، فلم تبدأ تلك الأكذوبة إلا بعد وعد بلفور عام 1917، كما أوهموا العالم بأنهم يُقتلون وأن هذه أرضهم الموعودة، وأنها أرض السلام شريطة أن يكون هذا السلام بوجودهم، وهكذا فليس بغريب أن يسمعهم العالم الآن وهم يدّعون حق الدفاع عن النفس.

وهكذا فإن وحشية الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني الأعزل، أحد أسبابه الرئيسية هو صمت المجتمع الدولي المخدوع "بإرادته" الذي يعمي عيونه عن حقيقة سياسة التهجير التي تتبعها الآن دولة الاحتلال المسماة إسرائيل.

ولم يعط الغرب المتمثل في حكومات الدول الأوروبية وأمريكا، بعضًا من طاقته الإعلامية أو الحقوقية لوقف هذه المأساة، على الرغم من تدخله في بعض شئون الدول التي تُفرض عليها الحصارات أو المقاطعات الاقتصادية لأسباب أقل وأوهى.

ولم ير هذا الغرب الأعمى أن ما يحدث مع الفلسطينيين عقاب جماعي دموي، وجرائم حرب مكتملة الأركان.

ورسالة أوجهها إلى من يشككون في موقف مصر من سياسة التهجير الصهيونية، فإن مصر بقيادتها السياسية الحكيمة ومؤسساتها ونقاباتها وشعبها، تقف موقفًا مشرفًا فعلًا وقولًا، يدل على مدى إيماننا بأن التهجير خطر على أمتنا العربية.

فلقد أعادت مصر حكومة وشعبًا، معنى التمسك بالقومية والهوية العربية، وخاصة الفلسطينية، وستظل مؤمنة بأن القضية الفلسطينية هي قضية الشرف والكرامة، وأن الشعب الفلسطيني هو صاحب الأرض مهما فعلت الدولة الصهيونية وساندها الغرب الأعمى.