الخميس 30 مايو 2024 مـ 11:08 مـ 22 ذو القعدة 1445 هـ
الحوار نيوز
محافظ الجيزة يعتمد نتيجة الشهادة الإعدادية بنسبة نجاح ٨٧,٠٥% محافظ الجيزة : فتح المجازر بالمجان طوال أيام عيد الأضحى المبارك الجيزة تشن حملة اشغالات مكبرة فى شوارع مستشفى الهرم وفيصل لتسهيل حركة المواطنين الإعلامى محمد العمراني يهنىء الإعلامية سما عزمى المذيعين بقناة الشمس بعيد ميلادها على أرض الواقع يفتح ملف قانون التصالح الجديد ويستضيف المستشار محمد فؤاد شرابى على قناة الشمس مصر ترحب بقرار دول النرويج وأيرلندا وإسبانيا الاعتراف رسمياً بدولة فلسطين مصدر رفيع المستوى يعرب عن استغراب مصر من الإساءة المتعمدة لجهودها في وقف الحرب بغزة محمد دحلان: الاعتراف بفلسطين خطوة كبرى نأمل أن تنضم إليها دول الاتحاد الأوروبي ودول العالم الأردن: اقتحام ”بن غفير” للمسجد الأقصى خرق للقانون الدولي أيرلندا وإسبانيا والنرويج تعلن الاعتراف رسميا بالدولة الفلسطينية بعد اقتحامه المسجد الأقصي.. وزير الأمن القومى المتطرف للاحتلال :”علينا السيطرة على هذا المكان الأكثر أهمية على الإطلاق” أبو الغيط يرحب باعتراف النرويج وأيرلندا وإسبانيا بدولة فلسطين

المرأة المصرية زينة العرس الإنتخابي

تسبق الجميع في الوصول إلي لجان الإقتراع، تطلق زغاريدها إذانا منها ببدء الاستحقاق الإنتخابي واختيار من يستحق رئاسة مصر.. دائما مانستيقظ في أول أيام الإنتخابات علي صوت هتافهن وهن يصطحبن أولادهن حاملين علم مصر في طريقهم لمقر الانتخاب، مرددين الأغاني الوطنية وشعار "مصر مصر..تحيا مصر". كم هو مشهد حضاري يبعث الأمل في نفوسنا جميعا، مشهد مطمئن علي مستقبل هذا الوطن تحمله علي عاتقها المرأة المصرية.... لا أحد ينكر أن هؤلاء السيدات هن زينة وفرحة العرس الإنتخابي، ينشرن البهجة والحماس بما له من حفاوة وأثر عظيم علي العملية الإنتخابية برمتها.
إنها المرأة المصرية زينة العرس الإنتخابي، بفضلهن يتحول يوم الاستحقاق إلي كرنفال بما يحتويه من كل فنون البهجة. المصرية التي تضفي علي المشهد الإنتخابي بطقوس خاصة ومظاهر فرحة باتت عرف وسنة حميده،وعلينا أن لا نلتفت إلي من ينتقد مثل هذه المظاهر- أعداء مصر كثر- فالعالم المتحضر يحترم مثل هذه الطقوس التي تعبر عن مشاعر صادقة مصدرها إيجابية المرأة المصرية.
ساعات تفصنا عن موعد نتخابات الرئاسية القادمة.. المرأة المصرية نجدها حاضرة بمشاركتها في كل الاستحقاقات التي يكفلها الدستورويحميها القانون، دليلا علي وعيها بأهمية هذه الانتخابات، وأنها تعيش في مجتمع يؤمن بالمساواة ويحترم الحق الدستوري للمرأة، بل أن القيادة السياسية تمنحها مكانة عظيمة في كل المواقع والحياة الإجتماعية، هذا ماجعلها الأكثر حرصا علي تعزيز الممارسة الإيجابية للديمقراطية ولاسيما المشاركة السياسية في صناعة واختيار رئيس بقيمة وحجم مصر.
لاشك أن المرأة المصرية بما لديها من وعي وعلم وفهم لأمور الحياة هي الأحرص علي توعية أبنائها بأهمية الإتخابات، بفطرتها تدرك أن حماية مصر واجب وفرض يستوجب الذهاب لصناديق الإقتراع، إنها الأم المصرية التي تشارك بقوة في دعم واستقرار مصرواستكمال نهضتها.. المرأة المصرية هي خير دعاية لتنمية ونماء مصر ومصدر رئيسي لارساء قواعد الديمقراطية والاصطفاف خلف الدولة المصرية.
المرأة المصرية بحسها الأمني تدرك المخاوف والخطر الذي يحيط بمصر، ومن ثم تعرف كيف تتخذ القرار السديد من أجل الوطن، مما دفع المراكز البحثية لدراسة وتحليل الظاهرة المتعلقة بالمشاركة السياسية للمرأة، وخلصت تلك الدراسات إلي أن السياسة أصبحت من أولويات المرأة المصرية وخاصة في الفترة الحالية، فضلا عن اصرارها علي التغلب علي التحديات التي تقف عائقا في مشوارها السياسي الذي يبدأ بحرصها علي أن تتصدر المشهد في كل الاستحقاقات الإنتخابية.
إنها المرأة المصرية الشريك الفاعل في رسم الخارطة السياسة المصرية، والحاضرة في كل الاستحقاقات الدستورية، وعليها مسئولية كبيرة تتحملها عن حب واصرار علي نجاح العملية الانتخابية بسهولة ويسر، تأتي هذه المسئولية من واقع مسئوليتها لأسرتها الصغيرة، فالوطن بالنسبة لها هو الأسرة الكبيرة ونجاح الوطن نجاح لأسرتها الصغيرة،وتأكيد علي قوة وصلابة الدولة المصرية.واستكمال لدورها الوطني الأصيل.
تؤكد الابحاث العلمية أن المرأة تمثل النسبة الأكبر في التصويت الإنتخابي بما يعكس انتمائها ومسئوليتها تجاه المجتمع، كما أن مشاركتها الفعاله تنبع من مستوي وعيها الفكري والثقافي،وإيمانا منها بحق المواطنة والتأكيد علي ولائها وانتمائها للوطن. تحية شكر واجبة للمرأة المصرية احتراما لمواقفها ومساندتها للوطن حين يدعوها فتلبي النداء.